آخر تحديث : الاربعاء 2019/03/20م (12:58)
قصـة "المرأة" الحرة مع الرجل "الغريب"
الساعة 09:27 PM (الأمناء نت / كتب / عماد باحميش :)

يُحكى أن هناك مرأة في قمة الجمال تعيش بأمان مع أسرتها الفقيرة في مدينة بعيدة عن المناهكات السياسية والثكنات العسكرية والصرعات الدامية ، وذات يوم أتى رجلاً غريباً الى المدينة وشاهد المرأة الجميلة ونالت أعجابه كثيراً ، فحاول التحرش بها والتغزل بمفاتنها ولم يعلم ذلك الرجل أن هذه المرأة تربت على الشرف والعفاف ، فقامت بمنعه من الاقتراب نحوها وحاولت طرده من المنطقة.

الرجل لم يرحل وقام يخطط ويفكر كيف يصل للمرأة ودخل في علاقات مع أهل المنطقة وأقترب منهم وأرسل الوساطات عبرهم للوصول الى أهل المرأة وأخذها الا أن أهلها لم يقبلوا في البداية ، فعمل الغريب على أغراء أهل المنطقة بالمال لينشروا الاشاعات المزيفة عنها وقذفها واتهامها بتهم وأفعال لم تفعلها لكي يتراجع أهلها من قرارهم ويدخهم في أحراج مع الأهالي نتيجة ما يُشاع عن أبنتهم ليكون ذلك الرجل هو المنقذ الوحيد للمرأة وأبعادها عن الاشاعات والتهم.

فأتى الغريب الى أهلها بنفسة وعرض عليهم الكثير من المال أضافة الى أنفاذ أبنتهم من ما تعرضت له من تهم واشاعات   مستغلاً فقر أسرتها والحالة المعيشية التي تمر بها أهل المرأة لم يقدروا ارجاع ورفض المال ليعشون حياة كريمة كغيرهم من الأسر خاصة أن الأسرة تعد من أشد الأسر فقراً في المنطقة فباعوا أبنتهم الحرة للغريب مقابل المال وفي الوقت نفسة التخلص من الاشاعات التي تنشر عن أبنتهم والتي أدخلتهم في أخراج مع أهالي المنطقة.

وكان هناك الكثير من أهل المنطقة يدركون ويعلمون عفاف وأخلاق المرأة وما حدث لها من الغريب نتيجة أطماع دنيوية وأهداف لها حاجة في نفس يعقوب ، فحاولوا الدفاع عنها وارجاعها الى أهلها ، فبينهم من دافع عن المرأة لأجل تحقيق مآرب أخرى والقليل من دافع بنية صادقة ومخلصه لأجل المرأة ، الا أن الرجل الغريب أصر على أخذها بالقوة مما تسبب في حدوث مشاكل وخلافات داخلية ويوماً عن يوم تزداد الأوضاع سواء في المنطقة بسبب البنت والغريب.

ورجال العُرف والحُكم في المدينة محتارين بين الطرفين هل المرأة فعلاً مظلومة ومن يدافع عنها على الصواب ؟؟ أم الغريب ؟؟ الذي أراد أنقاذها ومساعدتها مما جرى لها ، ولم يدركوا حينها الصح من الخطأ ومن يتبعون في هذه القضية !! وفي النهاية لم يستطيع الرجل الغريب أخذها وفي الوقت نفسة لم يقدو أهل المنطقة أرجاع ( المرأة الحرة ذات القيمة الكبيرة ) الى أحضان أهلها وهُنأ وقعت المرأة بين الغريب وأهلها وأصبحت ضحية الأطماع.

للتوضيح : المرأة الحرة ذات القيمة الكبيرة تعني المهرة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
979
عدد (979) - 19 مارس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل