آخر تحديث : الجمعة 2018/12/14م (00:01)
محافظ لحج قائد اللواء 17 يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى ال 51 لعيد ال 30 من نوفمبر
الساعة 11:37 PM (الامناء نت /خاص)
رفع محافظ محافظة لحج قائد اللواء 17 مشاه اللواء الركن/ احمد عبدالله تركي برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، القائد الاعلى للقوات المسلحة، بمناسبة احتفالات العيد 51 للاستقلال الوطني المجيد في الـ30 من نوفمبر عام 1967م.. جاء فيها: فخامة الاخ الرئيس القائد عبدربه منصور هادي رئيس الجمهـورية - القائد الأعلى للقوات المسلحـة. المحترم يطيب لي باسمي شخصياً ونيابة عن ابناء وأعضاء السلطة المحلية بمحافظة لحج وقيادة وضباط وصف وجنود اللواء 17مشاه أن ارفع الى فخامتكم ، أصدق وأحر التحيات وأسمى التبريكات بمناسبة العيد 51 للاستقلال الوطني المجيد الذي حققه شعبنا المناضل بعد أن أجبر المحتل الأجنبي على الرحيل وإلى غير رجعة في 30 نوفمبر 1967م، وهو اليوم الذي مثل نتاجاً منطقياً لمسيرة الثورة شمالا وجنوبا ضد الاستعمار والتخلص من الامامة الكهنوتية المتخلفة، للانتقال إلى عهد الحرية والاستقلال والنظام الجمهوري. لقد شكل الاستقلال المجيد بداية حقيقية لولادة وطن جديد .. بعد إزالة المشيخات والسلطنات والدويلات التي كانت سائدة في إطار الشطر الجنوبي من الوطن ، وها هي اليمن في ظل قيادتكم الحكيمة تجسد ذلك الامتداد المعاصر والمستقبلي لتلك الطليعة الثورية الفذة التي هزمت أعتى الإمبراطوريات الاستعمارية في التاريخ، وانتصرت على استبداد الإمامة الكهنوتية، التي تحاول عبر اذنابها العودة من جديد، لكنكم ومعكم شعبكم الوفي تصديتم بشجاعة واستبسال لمشروعها، الذي يلفظ انفاسه الاخيرة والى الابد بفضل الله وفخامتكم وابطال جيشنا الميامين. فخامة الاخ الرئيس لقد عرف فيكم الوطن مناضلاً ثوريًا صلبًا تتلمذ في مدرسة الكفاح ضد الوجود الاستعماري.. وقائدًا سياسيًا محترفًا ووطنيا مخلصا للشعب ومنحازا الى جانب خياراته التي ارتضاها لطي صفحات مؤلمة من مظالم الماضي، واعادة بناء اليمن على اساس اتحادي جديد قائم على المساواة والعدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروة والسلطة، وقدمتم ولا تزالون في سبيل تحقيق ذلك تضحيات كبيرة وجهوداً مضنية، نثق انها ستنتصر حتما ، ما دمنا على الحق ونقف الى جانب شعبنا للدفاع عن تطلعاتهم ومستقبل الاجيال القادمة. ان تحقيق الاستقلال الوطني المجيد الذي نجدد مع كل عام من احتفائنا به تمثل القيم والمبادئ والاهداف التي سعى اليها ابطالنا الخالدون، ونستلهم معاني الكفاح والنضال في هذا الشعب العظيم الذي لا يمكن ان يخضع الا لخالقه، ولن ترهبه غطرسة المتسلطين مهما تمادوا في جبروتهم، وهو ما تجلى ماضيا وحاضرا وسيستمر مستقبلا، لان ديدن هذا الشعب كان وسيظل الحرية والكرامة، وجوهر ايمانه انه لا مكان للتمييز بين ابنائه في الاعتبارات والانتماءات المناطقية أو القبلية أو العنصرية المذهبية. ويظل ايماننا وكل شعبنا راسخا ومتجذرا ان الاستقلال عمل دؤوب ونضال متواصل، فالمتغيرات والظروف التي حدثت خلال العقود الماضية، برهنت ان عزيمتنا اقدر على تجاوز الصعاب والتحديات، وما يحدث حاليا جراء الحرب التي اشعلتها المليشيات الحوثية الانقلابية ومحاولتها الانقضاض على النظام الجمهوري وفرض مشروعها الايراني الدخيل، هي واحدة من محطات نضال شعبنا المشرفة، وقد اوشك على تجاوزها واعلان الانتصار الكامل في القريب العاجل بإذن الله تعالى. فخامة الاخ الرئيس القائد: ونستطيع القول بثقة يا فخامة الرئيس، اننا ماضون معكم في طريق إعادة الأمل الى شعبنا، وامامنا الكثير، وسنواصل معكم والى جانبنا ابناء لحج العزة والشموخ الذين يثبتون بالتفافهم حول قيادتهم الشرعية، ويتوقون للاستقرار واليمن الاتحادي الجديد، الذي يعيد الامور الى نصابها الصحيح بعيدا عن الاستئثار والاستحواذ ومظالم واخطاء الماضي، ولن يمنعنا بعد الآن من بلوغه والرهان من ايٍ كان فهو خاسرآ. وسنمضي في بناء اليمن الاتحادي الجديد لينعم فيه الجميع بالمحبة والوئام والأمن والأمان والسلام ولا يفوتنا ونحن نعيش هذا المناسبة الوطنية ، الا ان نترحم على ارواح شهداء ومناضلي الثورة في مختلف مراحلها، ونوجه التحية والعرفان لابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهات محافظة لحج في - الشريجة - والقبيطة - وحيفان - الذين يصنعون ، بدمائهم وارواحهم انتصارات الوطن، ويعيدون مع كل تقدم ميداني الحياة والأمل للمواطنين الامنين وقد حان اقتراب الخلاص من كابوس الانقلاب ومشروعه الارهابي والطائفي المتخلف. وفي الختام لايسعنا إلا ان نجدد التحية والتقدير لأشقائنا في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة ودولة الإمارات العربية المتحدة ، على وقفتهم الشجاعة والمخلصة مع الشعب اليمني في استئصال هذا المشروع السلالي العنصري المدعوم إيرانياً ، حماية لأمن واستقرار وسلام المنطقة العربية والعالم اجمع. ونجدد لكم يا فخامة الرئيس، العهد ، بأننا ماضون في إنجاز مهامنا الوطنية إلى نهايتها بكل الخيارات المتاحة، والعمل على بناء يمن اتحادي آمن ومستقر، والدفاع عن ذلك الحلم الذي توافق عليه أبناء شعبنا ويناضلون من اجله، وسيتحقق عما قريب باذن الله تعالى. - الخلود والرحمة للشهداء - الشفاء للجرحى. - الحرية للاسرى. - المجد والشموخ للوطن. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، _اللواء الركن احمد عبدالله تركي_ _محافظ محافظة لحج_ _رئيس المجلس المحلي_ _قائد اللواء 17مشاه_

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل