آخر تحديث : الخميس 2018/12/13م (23:15)
جنوبيون اهلكتنا الوحدة اليمنية منذ اعلانها
الساعة 08:52 PM (الأمناء نت / كتب /ابو هواش الشاعري)

الارض الجنوبية هي البلد الجميل المليئ في الطبيعة الساحرة ورمز المواقع الاستراتيجية ، الارض المتميزة عالميا لنتيجة الرابط الذي ربط نصف العالم في النصف الاخر والشرق في الغرب واسياء في اوربا ملاحة مضيق باب المندب هو المضيق الذي تمر عبره خطوط التجارية الدولية الى العالم ومحيطاته في البحر العربي والبحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي والمحيط الأطلسي ، وهكذا وبهذا الشكل تميزت الارض الجنوبية ...

إيضا تتميز الأرض الجنوبية بعدد كبير في الثروات الاقتصادية ، ومتلكة الثروات عديدة منها المبادئ والقيم الوطنية والانسانية والاجتماعية ، ومنها تنبع النخوة العربية والاسلامية ، ومنها تخرج المواقف من ابنائها في المصداقية والاخلاص والاخلاق العربية والاسلامية وكافة الصفات الحميدة ...

لكن هنا جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ارضا وانسانا لايزال يلاحقها الدمار والهلاك بسبب تلك الوحدة المشئومة التي شنتها باول حرب لها في صيف 1994م ، كانت حربا تدميرية على الارض الجنوبية ارضا وانسانا، واستخدامة الوحدة اليمنية في الحرب سلاح جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ، بعد اتفاقية الوحدة المشئومة واعلانها باربعة سنين ، وحاليا لاتزال الوحدة اليمنية هي المصنع و الداعم الوحيد للارهاب وللروافض في الارض الجنوبية ، ولاتزال هي الداعم الرئيسي لمليشيات الحوثية لتشن الحرب في الاساليب التدميرية ومرادها هز الامة الاسلامية للرضى والتخلي عن الاخلاق الاسلامية والاخلاقية والانسانية ...

ولكن بفضل الله وسواعد رجال الارض الجنوبية والتحالف العربي تحررت الارض الجنوبية من مليشيات الرافض الايراني والشيعي اليمني الذي تعزز قوات الوحدة اليمنية ، وتحررت من اجرام التظيم الارهابي لكونه مخططا للوحدة اليمنية والذي يواصل تمثيله قيادة الارهاب علي محسن الاحمر نائب الوحدة اليمنية حاليا ...

هنا الوحدة اليمنية تم تغيير اسمها الى حكومة الشرعية حاليا ولكن نفس النظام والمهام تنفذها في الارض الجنوبية لازالت تزرع الخوف والفقر لتضعيف حيلة الشعب الجنوبي في ارضه وتسبب الموت التدريجي لجميع ابناء الارض الجنوبية ،

حكومة الوحدة اليمنية المسماة بالشرعية
هدفها تركيع الشعب الجنوبي واستقلاله في الظروف المعيشة للرضى وتخلي الجنوبيين عن المشروع الوطني الذي ضحى من اجله بكوكبة من الشهداء لهدف استعادة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وهي دولتنا المسلوبة ، نطالب باستعادة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بعد ما صار الاطفال والنساء ترى الموت وهيا على قيد الحياة ، نطالب باستعادة دولتنا بعد ما صارت تلاحقنا مخططات الوحدة اليمنية لتدمير المنشأت الجنوبية دمرت المستشفيات والمرافق الحيوية حتى دمرت حاضرنا القادم ، لو نظر العالم الى حال الجنوبيين في ارضهم لوجد ما لا يقارن ما دمرت الوحدة اليمنية في الارض الجنوبية في دمار نصف العالم ...

هكذا حالنا الجنوبيين في كل يوم تشرق الشمس الا في اخبار حالات الوفاة بسبب حروب الاوغاد الشمالية المدعومين سابقا من حكومة عفاش ولايزال يتجدد الدعم لها من حكومة الشرعية مكملة نظام الوحدة اليمنية وهكذا الحكومتين تحمل نظام التدمير والاجرام منذو ان شنت الحرب الأولى في صيف 1994م ، وهي من عززت الحوثيين في الاسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة لاشعال الحرب الثانية واجتياح الارض الجنوبية في عام 2015 م ، ونحن الجنوبيين من سلم بحكومة عفاش لن يسلم من الحوثيين ومن يسلم من الحوثيين لن يسلم من حكومة الشرعية التي تمارس التجويع والتدمير المجتمعي لسنا ضعفاء اننا اهل عزم واصحاب نخوة عربية لازلنا نحترم العالم ...

فمرور 29 عاما للوحدة اليمنية المشئومة وهي تمارس وتنفذ القتل والتصفيات الجسدية بحق الجنوبيين قتلة من الرجال الشرفاء وقتلة من المواطنين الابرياء ومارسة القتل بحق العقلاء والوطنيين والمخلصين والشباب والشجعان والضعفاء والاداريين والمسؤولين والصادقين والمؤهلين ونقابة المعلمين والاطباء والسياسيين والاعلاميين والناشطين والواعيين والمختلين والطلاب والرياضيين والمناضلين والمقاومين والمشائخ والحكماء والمصلحين ورجال الدين الأتقياء والقضاة والنزهاء والشخصيات الاجتماعية وقتلة اكبر عدد من القيادات العسكرية ومنهم من كوادر جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وهكذا من عاش مننا مسالم مات غدرا ...

بنفس المخططات التي رسمتها الوحدة اليمنية تنفذها حكومة الشرعية هما خلف كل الاغتيالات والحروب التي تحدث في الارض الجنوبية منذو 1990م ...

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل