آخر تحديث : الثلاثاء 2018/12/11م (00:10)
هكذا تعامل رئيس الوفد البريطاني (اللورد شاكلتن) مع القضايا التي طرحها الوفد الجنوبي ..
الجبهة القومية .. من الاستيلاء على الأرض إلى جنيف ونيل الاستقلال
الساعة 09:46 PM (الأمناء / تقرير/ علي راوح :)

في السادس من نوفمبر 1967م، قبيل لاستقلال بـ 25 يوما، اشتعل الاقتتال الأهلي بين رفاق الكفاح المسلح (الجبهة القومية وجبهة التحرير) ، الذين ناضلوا وقدموا التضحيات جنبًا إلى جنب طيلة ما يزيد عن أربع سنوات منذ انطلاق ثورة 14 أكتوبر 63م، وكانوا شركاء في كل المراحل النضالية وفي كل العمليات الفدائية سواء في عدن أو في المناطق الأخرى من أرض الجنوب المحتل ، مدعومين من قبل جماهير الشعب بمختلف شرائحهم الاجتماعية ومن مختلف انتماءاتهم السياسية والفكرية ، الجميع آزر ودعم الثورة وساندها في سبيل هدف واحد وهو إخراج المستعمر البريطاني وتحقيق الاستقلال والحرية لشعب الجنوب.

وإلى ما قبل السادس من نوفمبر 1967م، كان الهدف المأمول أن تقوم كلٌ من الجبهة القومية وجبهة التحرير باستلام الاستقلال من بريطانيا وتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم جميع رفاق النضال ، وفي تلك الأثناء كان هناك اجتماع تشاوري لمندوبي الجبهة القومية وجبهة التحرير في جمهورية مصر العربية للتفاوض حول عملية استلام الاستقلال وعلى مجمل القضايا التي ستطرح في مباحثات الاستقلال مع الوفد البريطاني في جنيف ، ومنها دفع بريطانيا التعويضات اللازمة عما لحق بالجنوب من أضرار بشرية  ومادية قدرها البعض بـ 80 مليون جنية إسترليني.

 

تآمر رجعي إمبريالي

ولكن التآمر الرجعي والإمبريالي أراد أن يقلب الموازين ويحدث ردة فعل تنخر صلب ثورة سبتمبر في الشمال وأكتوبر في الجنوب ،  الخامس من نوفمبر 1967م، قبيل يوم واحد من الاقتتال الأهلي في عدن ، حدث الانقلاب الذي أطاح بالرئيس عبدالله السلال في صنعاء  ومكّن القوى الرجعية من الهيمنة على مقاليد السلطة في الشمال ، وهنا في الجنوب تآمرت بريطانيا ومخابراتها وعملاؤها ولعبت لعبتها فقررت إقصاء جبهة التحرير المدعومة من مصر وزعيمها الخالد جمال عبدالناصر وأوزعت بريطانيا لجيش الاتحاد بالتدخل لصالح الجبهة القومية.

 

حسم الموقف كما أرادت بريطانيا

وحسم الموقف كما أرادت بريطانيا لصالح الجبهة القومية ، وأعلنت الجبهة القومية استيلاءها على إذاعة عدن وحينها أبرق قادة الجبهة القومية لوفدهم المفاوض في مصر لقطع المفاوضات والعودة ، فالموقف قد حسم على الأرض.

 

وشهد شاهد منهم

يقول سكرتير الأمن البريطاني (جوليان باجيت) في الجزء الثاني من كتابه الذي سماه (الإرهاب في عدن) ، حيث قال :" في السادس من نوفمبر قرر جيش الجنوب العربي التدخل قبل أن تمزق الفوضى والحرب الأهلية بلاده وأعلن تأييده للجبهة القومية بصفتها الهيئة الأكثر تمثيلا للبلاد، وصرح الجيش علنا أن الجبهة القومية يجب أن تتكلم بلسان الشعب في هذه الساعة المصيرية".

 

وفد الاستقلال إلى جنيف

وعلى عجالة من أمرهم اجتمع قادة الجبهة القومية لمناقشة الوضع والتشاور حول القضايا التي سيضعونها على طاولة المباحثات مع بريطانيا في مباحثات جنيف المتعلقة باستلام الاستقلال من بريطانيا والمحدد بيوم الثلاثين من نوفمبر ، وتم تشكيل وفد المفاوضات الذي غادر إلى جنيف يوم 19 نوفمبر 1967م، وتكون من :

قحطان محمد الشعبي – رئيسا ، فيصل عبداللطيف – عضوا، خالد عبدالعزيز – عضوا، عبدالله صالح سبعة – عضوا، عبدالفتاح إسماعيل – عضوا، سيف الضالعي – عضوا، محمد أحمد البيشي – عضوا، أحمد علي مسعد – سكرتيرا.

كما رافق الوفد عدد من المستشارين العسكريين والمدنيين ، منهم:

الرائد محمد أحمد السياري ، والرائد المنهالي ، وعبدالله عقبة (مترجم) ، وعادل خليفة مستشارا قانونيا ، وأبوبكر القطي ومحمود مدحي مستشارين في الاقتصادي والمالية والتجارة ، كما رافق الوفد الأخوان خالد محيرز – إعلاميا ، وإسحاق صليلي – مصورا تلفزيونيا وفوتوغرافيا ، بالإضافة إلى السيدة ملكة عبدالإله في السكرتارية.

 

 

 

المحيرز يروي قصة المباحثات

في حديث وثقته له قبل نحو 20 عاما ، يقول خالد محيرز :" كنت قبل الاستقلال أعمل في وزارة الإعلام البريطانية (مساعد ضابط إعلام) ، فتلقيت توجيهات بمرافقة وفد الجبهة القومية الذي سيذهب إلى جنيف لإجراء مباحثات الاستقلال ومعي الزميل إسحاق صليلي مصورا تلفزيونيا وفوتوغرافيا ، وكانت مهمتي الأخبار والتقارير وترجمة الصحف البريطانية وتقديم ملخص ما يكتب لرئيس الوفد يوميًا".

 

البريطانيون يتنصلون من الالتزامات

ويضيف محيرز :" المفاوضات جرت بصعوبات كبيرة لأن البريطانيين حاولوا أن يتخلوا عن كل الالتزامات والمسؤوليات ، وهذا ربما كان رد فعل لأنهم اضطروا للخروج من عدن خالي الوفاض ، وفي الوقت الذي كانت بريطانيا قد وعدت أنها ستقيم ما تسمى (دولة الجنوب العربي) في يناير 1968م، كما خططت لذلك وستعطي الدعم الكامل لهذه الدولة وكان يفترض أن تكون هناك مراسم احتفال بتسليم الاستقلال مثل أي دولة نالت استقلالها من بريطانيا مثل كينيا والهند وغيرها من الدول التي كانت مستعمرة من قبل بريطانيا ، بحيث يتم التسليم الرسمي ويكون هناك احتفال تحضره الملكة أو من ينوبها لتسليم مقاليد الأمور والاعتراف بمسؤولية بريطانيا عن الموظفين المدنيين والعسكريين ، ولكن بريطانيا تخلصت من هذه الأمور في تلك العجالة من المباحثات".

 

اللورد "شاكلتن" يستفيد من ضياع الوقت

ويشير محيرز قائلا :" الكثير من القضايا لم تحسم، وهناك قضية تم التطويل فيها وأخذت من الوقت الكثير وهي قضية جزر كوريا وموريا التي أصرت بريطانيا على أن هذه الجزر ليست يمنية وأن سلطان عمان أهداها للملكة فكتوريا عند اعتلائها العرش ، وكان رئيس الوفد البريطاني المفاوض اللورد شاكلتن معه طائرة خاصة رابضة في مطار جنيف ، فكان كلما تثار قضية يقطع المباحثات ويذهب إلى لندن بحجة التشاور مع حكومته والحقيق أنه كان يستفيد من ضياع الوقت ويتملص من أي التزامات".

 

الوفد الجنوبي لم تكن لديه المدة الكافية

ويقول محيرز :" الوفد الجنوبي كان معه مستشارون من المالية ومن الشؤون القانونية ومن التجارة ، ولكن استطاع اللورد شاكلتن من تمييع القضايا إلى جانب أن وفدنا لم تكن لديه المدة الكافية لترتيب الأمور فالمدة من 6 نوفمبر - يوم حسم الموقف لصالح الجبهة القومية - إلى يوم المغادرة إلى جنيف ، فترة لم تكن كافية لترتيب الأمور ؛ لأن بريطانيا فاجأت الناس وتركت الحبل على الغارب في عدن، وكانت تتوقع أن تكون هناك فوضى وإرباكات في عدن ، فكل هذه الأمور لم تتح للوفد اليمني الفرصة ليستكمل كل ما يريد أن يطرحه على مائدة التفاوض ، وفي 28 نوفمبر كانت كثيرًا من القضايا لم تحسم ".

 

علق الوفد في جنيف فأنقذهم (باهارون)

وبهدف إعاقة الوفد من العودة إلى عدن عممت بريطانيا تحذيرًا إلى جميع شركات الطيران بأنها غير مسؤولة عن سلامة أي طائرة تقلع إلى عدن ، ووصفت الحكومة الجديدة بأنها حكومة إرهابية ، فامتنعت جميع شركات الطيران من الإقلاع إلى عدن ، فتم الاتصال بشركة باهارون في عدن لترتيب طائرة لأخذ الوفد بأي طريقة ، فتم الاتصال من قبل شركة باهارون إلى مندوبهم في بلجيكا لترتيب طائرة بالاستئجار أو شراء طائرة جديدة لتنقل الوفد إلى عدن بأسرع وقت ممكن ، وفعلا نجحوا في شراء طائرة من نوع DC6 وتم نقل الوفد إلى عدن والذي وصل في الساعة السابعة من صباح يوم 30 نوفمبر واستقبل بالجماهير الغفيرة في أرض المطار وعلى طول الشارع الممتد من المطار بخورمكسر والمعلا والتواهي وصولا إلى دار الرئاسة (القصر المدور) الذي كان مقرًا للمندوب السامي البريطاني (السير همفري تريفيليان) وكانت هناك الأناشيد والهتافات المعبرة عن فرحة الشعب بتحقيق الاستقلال لأرض الجنوب وقيام جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل