آخر تحديث : الثلاثاء 2019/01/22م (09:51)
تربية حضرموت ( كلمة حق )
الساعة 06:12 PM (الأمناء نت / كتب / احمد بن هرهره)

اعمل الضروري ثم ابدأ بالممكن ستجد نفسك فجاء تصنع المستحيل} حكمة قالها احد الحكماء قراءتها ذات مره ولم افهم معناها الى ان رايت هذه الحكمه تتجلى امام ناظري في اهم مرفق حيوي علي الاطلاق مرتبط بحياه الناس ومستقبل اجيالهم. مرفق ليس له موارد ذاتيه انما لديه عقول و سواعد تخطط وتكابد وتحقق الانجاز تلو الانجاز التي فاقت كل الصفات وعجزت عن وصفها الكلمات . حتي وصلنا الي مرحله من اليقين بان المستحيل ممكن تحقيقه حتي في احلك الظروف المحيقه التي عصفت بنا وبصروح العلم العتيقه فخلفت لنا في مامضى جيلا لايكادون يفقهون قولا واصبح الطالب يبحث عن من بالعلم يعوله حتي كاد مركب العلم يتعثر في المسير ليصبح حقل تجارب يتداول دفته من اتاه من خارج مجالة ودائرتة فكان الفشل عاقبتة والنكوص ديمومتة حتي جاء ذلك القبطان الاسمر النحيل الذي امسك دفتة فنشر شراعة وابحر به الي ابعد مراسي طموحاتنا وشطآنة ورفع للعلا رايته وصولجانة بخطوات ومراحل مدروسة تراكمت علي مر السنين من الخبرة تسابق الزمن وتسطر في سجل التاريخ باحرف من نور فكان لابد له ان يخلط اليل بالنهار ليتابع المسار ويعمل بجد دون كلل او ملل بحنكه فاقت كل الوصوف واصابت بالدهول الجهلاء وقارعي الدفوف فلم يجد المتربصين سوى ترويج غشاوة الاكاذيب التي سرعان ما تنجلي فتتضح الصورة ناصعة البياض للقاصي والداني والذي لا ينكرها الا جاحد او مريض فهولاء كلامهم لايمكن ان يتوقف ولكن يمكن تجاوزة والصعود عليه بالمنجزات فكما يقول الامام الشافعي ( من يظن إنه سيسلم من كلام الناس فهو غبي فكلام الناس مثل الصخورالتي تنحدر عليك . فأمّا أن تحملها على ظهرك "فينكسر"واما تجعلها تحت أقدامك فتبني بها برجًا فتعلو "وتنتصر") فاذا كان من الخطر أن تتصحر حقولنا الخضراء فأن الاخطر منه أن تتصحر عقول ابنائنا من العلم و مازال الامل يسري في ثناياها فتعيش وقد أضحت ركاماً من الجهل يغشاها فكان لزاماً ان يتصدى للامر شخص اتي من خضم المعاناه ليتولي تصحيح الاعوجاج في مصارف المعرفة لتصب في عقول اجيالنا بشكل سلس وسليم دون شوائب او غش فغدت جيوش الجهل تتقهقر أمام حاملي المشاعل وتنحسر ظواهر الغش والفساد الذي كان شبه مستباح وتتوقد مشاعل النجاح ويلبس ابنائنا من العلم درعاً ووشاح و يوما بعد يوم تطفوا براعم السعادة فوق كل احزاننا فلن يغرق أبدا مركب العلم ولن يعاود الغوص في ظلمات الجهل مادام بيننا مثل هؤلاء الدين يجيدون الابحار في الانواء ليصلوا بها الي بر الامان ليجد حملة المشاعل قواعد متينة تمكنهم من حمل مشاعل النور لينيروا بها دروب ابنائنا وفلدات اكبادنا فتتطمئن انفسنا وترتاح سرائرنا علي مستقبلهم ليبنوا غداً بانفسهم صرحا من المجد عجزنا نحن ان نبنية لهم . لا أدري كيف بدات فكرة الكتابة عن هذا الصرح الذي لا أنتمي اليه ولكن هناك شئ أثار شجوني وهز اليراع في يدي . فكم هي الاحداث التي تمر بنا فتستفزنا للكتابة عن اشياء تجول بخواطرنا متخفيه لا تظهر الا عندما تثار فتنساب كما ينساب الدمع في لحظات الفرح . كتبة / احمد بن هرهره

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل