آخر تحديث : الاربعاء 2019/01/23م (15:04)
صرخة صديقتي الحديدية
الساعة 09:30 PM (الأمناء نت / كتب / ميرا محسن)

كثيراً ما تتحدث الاخبار عن جرائم وانتهاكات العصابة الحوثية، وكثيراً مانشاهد بعضا من تلك الانتهاكات عبر وسائل الاعلام، ولقد ذقنا نحن في عدن عذابات لاتوصف على يد مليشيات الحوثي، لكن مايجري على الارض في الحديدة ومناطق اخرى يبدو اكبر بكثير مما هو ظاهر لمن لايعيش تحت حراب تلك العصابة الإرهابية.

دائما ما أتواصل مع صديقات وناشطات في الحديدة على وجه الخصوص، ولي منهن كثيرات كونت معهن صداقات مكنتني من متابعة مايجري عن كثب، وكلما تواصلت مع إحداهن فاضت لي بالم ومعاناة تذكرني بتفاصيل مؤلمة لأحداث وجرائم وانتهاكات ذقنا مرارتها لأشهر طويلة هنا في عدن إبان الحرب الحوثية الإرهابية علينا في مدينتنا قبل ان تتحرر ونتحرر معها من قبضة أشد الجماعات الاجرامية ارهابا وإمعانا في الاٍرهاب.
تتحدث نساء الحديدة ورجالها وأطفالها بحرقة عن آلاف العائلات التي تقبع تحت حصار الحوثيين في شوارع وقرى وبلدات المحافظة الساحلية.
لكن من بين تلك الانتهاكات ما أود الحديث عنه هنا في هذا المقال وهو امر أردت ان ألفت اليه أنظار من له نظر وقلب رحيم في هذا البلد وفِي العالم الذي يدعي الحرص على حقوق الانسان، لعل وعسى.
هذا الانتهاك هو استخدام العائلات - أطفال ونساء - دروعا بشرية من قبل عناصر وقادة الجماعة الحوثية المارقة، وعن هذا الامر بالذات تحدثت معي عدة صديقات .
تحدثن بخوف شديد، خوف من ان يعرف مشرف العصابة إنهن فتحن افواههن ليشكون بعضا من معاناتهن، وقد لمست في حديثهن مدى الخوف والرعب الذي زرعه الحوثي حتى في قلوب الأطفال هناك.
تقول صديقتي التي تسكن جنوب مدينة الحديدة بالقرب من المطار  انها وعائلتها  تحاول منذ أشهر مغادرة الحديدة والخروج من المدينة خلسة الا ان الخوف يمنع اَي اقدام على مثل هذه الخطوة إذ العقوبة كما تقول ستكون اختطاف والدها وإخوتها وربما إعدامهم، مضيفة ان عائلات مجاورة حاولت قبل ذلك فاعتقل اربابها ولَم يعرف احد أين هم والى أين اخذوا بل لم يجرؤ احد حتى على مجردالسؤال عن مصيرهم، فكل من يسال يكون مصيره الإعتقال والإخفاء.
لا اعرف بماذا وكيف تصنف القوانين الدولية والامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان جريمة اتخاذ الأطفال والنساء دروعا بشرية، لكن ما اعرفه ان صديقتي وعائلتها وجيرانها واقاربها ومعظم سكان الحديدة يقبعون في سجن كبير تحت حراب جماعة ارهابية لا تقيم وزنا لأي قوانين أو شرائع أو اخلاق أو حتى أعراف.
اعرف فقط ان مدينة ومحافظة بكاملها تحت حصار الاٍرهاب الحوثي، وان صديقاتي لايستطعن حتى الخروج الى مدارسهن أو أعمالهن أو حتى الى البقالة المجاورة، لان العشرات من عناصر الحوثيين يسيطرون على مداخل واسقف العمارات والمنازل التي تسكن فيها عائلاتهن.
بيتنا وعمارتنا وحارتنا تحولت منذ أشهر الى ثكنة عسكرية مدججة بالمسلحين - تقول هالة صديقتي- مضيفة لقد اختنقنا يا ماريا لم أعد ادري هل نعيش في معتقل أم معسكر، كل ما احس به انني وعائلتي فقدنا حياتنا ونختنق كاننا في زنزانة يحيط بها الحوثيون من كل جانب، انهم في سلم العمارة وفِي البلكونات وفي الأسقف انهم في كل مكان، لم يعد لنا خصوصية حتى في غرف نومنا نخشى ان يدخلوها في اَي وقت، وقد فعلوها مرارا .
انتهي بِعض حديث هالة، وهو بالطبع اسم مستعار أطلقته عليها خوفا عليها.
تضيف هالة ان الحوثيين كلما سمعوا أصوات الطائرات أو احسوا باقتراب المقاومة نشروا عناصرهم وأسلحتهم في بيوتنا وعماراتنا وحاراتنا.
تلك صرخة في وجه كل مسلم بل وكل إنسان وكل غيور وكل من بقي له ذرة من إنسانية أو رحمة في هذا العالم الذي ترك تلك العائلات الضعيفة فريسة لوحش لايرحم، فهل من ضمير حي ؟.
يقول خالي الذي أطلعته على محادثة صديقتي بعد ان رآني ابكي ان هذا السلوك الحوثي غريب على هذه البلاد ولَم يسبق ان عرفته اليمن، وانه بعض مما تعلمه الحوثيون على يد الإيرانيين، مضيفا ان كل المليشيات والعصابات الإرهابية التي تتبع ايران تُمارس نفس الأسلوب في العراق وسوريا وحتى في ايران ذاتها إبان الحرب مع العراق.
قلت لخالي : " وأين العالم ؟ أين الامم المتحدة من اجرام ايران واذنابها؟ هل سيتركونها تفعل بصديقتي وعائلتها وأهل مديتنها ماتفعله عصاباتها في العراق وسوريا ؟ هل من رادع لكل ذلك الشر المسمى ايران ؟
سؤال يجب ان يكون حاضرا في كل مكان وفِي كل اجتماع أو محادثات أو مؤتمرات أو اَي يكن، المهم ان يعرف العالم ان الافا بل مئات الآلاف من الأطفال والنساء يذوقون كل انواع التعذيب على يد عصابة إرهابية تسمى ( الحوثية) وانهم ينتظرون الموت في كل لحظة، ويجب ان يفعل الجميع شيئا ما لإنقاذ أولئك اَي شيء.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل