آخر تحديث : الجمعة 2018/11/16م (21:37)
نجل الشهيد اللواء عمر الصبيحي : ثقتي بالشيخ عصام الصبيحي ثقة كسبتها وورثتها من والدي وعرفتنا به السنين الشداد
الساعة 10:59 PM (عدن / الأمناء نت / خاص :)

 

في رد ناري ومزلزل ،استنكر نجل الشهيد اللواء عمر سعيد الصبيحي الاستهداف الإعلامي الذي طال أبرز شخصية قبلية واجتماعية ووطنية في الصبيحة الشيخ عصام هزاع الصبيحي .

وقال نجل الشهيد اللوء عمر سعيد الصبيحي :  إنني وانا اطالع مانشر سلفا من اشاعات كاذبه وإتهامات باطله وإدعائات زائفه وحجج واهيه في حملة اعلاميه شرسه كتبتها أيادي خائنه ونشرتها انفس حاقده وتبنتها جهات فاسده تجاه الأخ الكريم والصاحب الاصيل نعرفه  بنخوته ونشهد له بنجدته ونقر بفزعته يعرف الجميع صدقه ويعلم الكل وفاءه من صاحبه أحبه ومن جالسه ألفه مسارع في مجالات الخير بطرقه المتنوعه ومجالاته المتعدده ملتزم بقيمه ثابت على مبدئه صلبا لاينكسر  ولينا لاينعصر، له اعماله النضاليه وادواره الثوريه ومواقفه البطوليه واسهاماته الخيريه ومشاركاته النوعيه، علمها من علم وجهلها من جهل أعني أبو بكيل الشيخ /عصام عبده هزاع الصبيحي حفظه الله ورعاه .


واضاف القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي والوكيل في وزارة الأوقاف وضاح عمر سعيد  قائلا : اولا لأبد ان يعرف كل من كتب ويعلم كل من نشر ان الشيخ عصام الصبيحي يعد من أكبر مرجعياتنا وأنبل مشائخنا وأشرف رموزنا واصدق مناضلينا فأي إستهداف له يعتبر إستهداف لابناء الجنوب عموما ولنا أبناء الصبيحه خصوصا.

وأعلن نجل الشهيد اللواء عمر سعيد تضامنه الكامل والمطلق مع الشيخ عصام الصبيحي بالقول : وإنني إذ أعلن تضامني المطلق الكامل معه وإذ أدين باشد العبارات واعنف الكلمات حول مانشر فإنني أؤكد لأصحاب النفوس الضعيفه والضمائر الميته أنا ماكتبتموه ونشرتموه لم ولن يزيدنا الا ثقه بالشيخ عصام، لان ثقتنا به كبيره ثقة كسبتها من والدي رحمه الله واتذكر تماما ماكان يحدثتني الشهيد عنه والعلاقه التي تربطه به والمحطات التي عاشها الشهيد معه وليس الان وقت ذكرها وثد عرفتنا أكثر به الأيام العصيبه والمواقف الشديده طيلة سنين عديده شهدنا خلالها أحداث عظيمه ووقائع جسيمه بينت لنا معدنه واصالته ونزاهته وامانته وجوده وكرمه وبذله وعطاءه .

واختتم نجل الشهيد موجها نصيحه للواقفين خلف تلك الفبركه الإعلامية الرخيصه والدنيئه قائلا : أخيرا اقول لمن اتعب نفسه بالكتابه وشغل نفسه بالنشر ياناطح الجبل العالي لتثلمه .. اشفق على راسك لاتشفق ع الجبل.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل