آخر تحديث : الثلاثاء 2019/03/26م (01:20)
ثورة الحق الاكبر ،لاثورة جياع !
الساعة 12:25 AM (الأمناء نت / كتب / مطلق حسن المعكر)

الثورة تغيير جذري لكل جوانب الحياة ،فالثورة تندلع اما لطرد محتل غاصب ،او للقضاء على سلطة حكم ظالمه وفاسدة .

في جنوبنا الحبيب (الجنوب العربي )اندلعت الثورة ضد الحالتين معا،ضد محتل غاصب ،احتل الوطن بالمكر والخديعة ونقض العهود ،تحت مسمى وحدة ما انزل الله بها من سلطان ،ثم مارس ذلك المحتل احقر واعظم صنوف الظلم ضد شعبنا العربي الاصيل .

ان المعركة التي خاضها شعبنا مع التحالف العربي الاصيل ،هي امتداد لتلك الثورة التي اندلعت منذ ????م ،ويقع على دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية ،يقع عليها ان تعرف ان العدو الذي احتل الجنوب منذ ربع قرن هو عدونا جميعا ،وان الحرب التي تدور رحاها الان في شمال اليمن خير دليل على ذلك ،عليها ان تدرك ان المد الفارسي هو من خدع الجنوبيين وسلبهم ارضهم مدة ربع قرن ،وعندما استفاق العرب وظهر ماكان مستتر ،أعلن قائد العرب سلمان الحزم ،عاصفة الحزم ،وكان ابناء الجنوب هم اول من لب النداء ،نداء الدين والأخوة ولرفع الظلم العظيم الذي وقع عليهم من قيل أذناب الفرس متدثري ثوب العروبة كذبا وزورا .

اليوم نفس اللصوص ونفس العصابة الإيرانية تمارس التدليس والكذب ضد ثورة الجنوب ،على مرأى ومسمع ،تمارس ذلك من عاصمة العرب الرياض وعلى مرأى ومسمع فرسان العرب (إمارات الخير)

نعم نقولها انهم يمارسون التضليل والمكر ،ويكاد مكرهم تزول منه الجبال الرواسي ،والى الان هم يحاولون القضاء على ثورة جنوب العرب العظيمة ومحاولة ممارسة غيهم القديم ،هم يسعون الى دفع الجنوب الى اتخاذ خيارات ،قد يرون انها ستعمل على إيقاع الصدام بينه وبين اخوانه وعندها يستغلون ذلك الصدع ،لتمرير مشاريع فاشله.
الجنوب اليوم أقوى من اي وقت ،والجنوب اليوم هو راس حربة العروبة لقطع يد ايران واطماعها التوسعيه ،،لن تكون هناك ثورة جياع في بلدنا ،فالجياع لايقومون بثورة وقد قتلهم الجوع ،بل الثورة هي ثورة الحق الاكبر ،،،ثورة الوطن ،،فالوطن هو الحق الاكبر ،هو الوعاء الجامع للحقوق كلها ،،الوطن هو الحق الذي بدونه تكون جميع الحقوق الممنوحة لاتساوي شيئاً،،الوطن هو الحق الذي لايعدله حق آخر ،حتى حق الحياة ،،فالحياة بدون وطن لامعنى لها.

مطلق المعكر
عضوالجمعية الوطنية ورئيس تنسيقيةشباب الجنوب م/ الضالع

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
981
عدد (981) - 24 مارس 2019
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل