آخر تحديث : الثلاثاء 2018/09/25م (15:04)
بين زمنين.. حكاية الدولة الاتحادية والقفز إلى الهاوية "قراءة تحليلية"
الساعة 11:59 PM (الأمناء نت / تحليل/ د. أحمد عبد اللاه :)

قبل مايو 1990م، لم يتساءل قادة الجنوب: ماهي التفاصيل في مشروع الوحدة؟ وما هي المخاطر المؤكدة والمحتملة؟ وما هي نسبة النجاح؟ وبالمرة ما هي الضمانات الحقيقية؟.

لم يسألوا عن شيء، على اعتبار أن الوحدة ليست "بقرة توراتية" يدققون في مواصفاتها. ثم أقنعوا أنفسهم، بأن الديمقراطية (الجايّة على الطريق) هي الضامن ، وكأنه يتم تجهيزها في مصنع الغزل والنسيج  ليلبسها الشعب والنخب والأحزاب فيصبحوا بعد ليلة وضحاها ديمقراطيين نزحوا من مرتفعات إسكندنافيا.

فما لبثوا أن وجدوا أنفسهم محشورين في ليلٍ لا تسري كواكبه، واكتشفوا أن الضربة القاضية قد وقعت حين "حزموا حقائبهم وغادروا عدن" تاركين خلفهم شعب أدمَتْه التجارب الطائشة.

والآن هناك قيادات جنوبية في الشرعية (من نفس الصنف المعتق) ماتزال تسير على إيقاع "الهَبْهَبة" في المارش العسكري القديم نحو الهاوية مرة أخرى وفي زمن آخر، دون أن تتعلم، ودون أن تفهم بأن من يكرر أخطاء الماضي يُصاب بلعنته.

وحتى في زمن الكارثة والناس تبحث عن هواء نظيف تتنفسه، لم يعد هناك أي حديث عن حياتهم وكرامتهم، وخياراتهم وسلامتهم وأولوياتهم، سوى خطاب الدولة الاتحادية والأقاليم الشمعية، خاصة في مواسم "الهيلولة" الإعلامية للطوائف الحزبية الواقفة خلف رجالات المرحلة الانتقالية، الذين عادوا إلى "قلعتهم" بعد أن كانوا ضيوفاً غير مرتحلين.

المصائب تأتي من التصورات المثالية التي تنطلق من الفكرة الجاهزة، ثم يتم إخضاع الواقع قسراً على أساسها. وفكرة الأقاليم سيقت وتساق كأنها الحل السحري والشفرة الغائبة التي لم تُكتشف عبر الأزمنة حتى "طنّت" في رأس أحد الأحزاب خلال "عكاظية" الموفمبيك المنحوس، فسارع "حامل البشارة" إلى القصر ليتلوها على مسامع "فخامته" الذي قلّبها ثم قلّبها ثم قبلها، بعد أن قيل له بأنها ستكون إنجاز تاريخي وتصبح مسجلة باسمك حصرياً في السياق التوثيقي للبطولات وفي حكايات ما قبل النوم.

وهكذا تم الإعداد والتحايل حتى على المتحاورين أنفسهم، حين جِيءَ برجل من كل حزب يبصم على "مشروع الأقاليم" ليتفرق دم القضية الجنوبية بينهم. وما قتلوها ولكن فجّروا اليمن بما حمل.

ستة أقاليم (حتة واحدة)، اثنان في الجنوب وأربعة في الشمال! ، يصبح فيها الجنوب اثنين على ستة، أي واحد على ثلاثة. ثلث عاطل لا يقر ولا يفر ولا يمر، يد مغلولة ولسان مخطوفة، تكسره إرادتهم وأحزابهم وخبرتهم في الالتفاف وتفريغ المحتوى.

ماهي تفاصيل الدولة الاتحادية؟!.. لا أحد يعرف، مثلما كان الناس يتنادون للوحدة كعقيدة مطلقة، دون فهم التفاصيل، حتى عاشوها ووجدوا أنفسهم يتلمسون دخاخين السياسة بحاسة الشم بعد حجب الرؤية وانسداد الأفق.

سيقولون أن الدستور يحدد كل شيء. بالطبع سوف يحدد ما يحلو له لكن الواقع لا يُحكَم بالدساتير في بلاد تجهض المعاني وتعيد إنتاج القوى القديمة في كل مرحلة.

وعليك أيها المواطن الحصيف أن تنتبه للآتي: حكام الاتحادية لن يأتوا من كوكب عطارد، بل هم أولئك الذين عرفتهم وأدركت كيف يحبون السلطة والمال حباً جمّا ويستخدمون -كذباً- أبلغ العبارات الدينية والدنيوية في كل مرحلة ؛ هم الذين قتلوا الوحدة والأمل.

هم مجدداً فرَس الرهان لصنع مشروع اتحادي أشد تعقيدا وباهظ الشروط. هم بنواياهم القديمة و بعقليتهم ووجوههم وخطابهم وبنادقهم ولحاهم، ولا أحد سواهم. هم ذاتهم الذين اعتبروا الحرب على الجنوب في ?? فتحًا إسلاميًا ومهمة ربّانيّة. وإذا أضيف الحوثي وعقدة الحق المقدس في الولاية إلى الزفّة، يظل ذلك "الفتح" الكارثي هو "المشترك" في خياراتهم أجمعين.

فكيف بالله؟!

الأقاليم أيها السادة دافعها الأساسي "أن تقضي نهائياً على الجنوب كوحدة جيوسياسية" ، وهي الأخطر لأنها تحدث، إن حدثت، في زمن السيادة المطلقة للأحزاب والمجموعات الدينية بشقيها السني والشيعي.

ولأنها في أكثر الأزمنة ظلاماً ونزفاً وجروحاً وغيابًا لأبسط مقومات الدولة ؛ ولأنه يتم التهيئة لها في سياق مشاريع "الإسلام السياسي" الغامضة، مع التركيز مسبقاً على جغرافية الموارد (يحدث الآن).

ولأن الجنوب "المؤقلم" سيصبح محكوماً بالقوى الكبيرة والفاعلة على الساحة اليمنية في سياق "الاخراجات الديمقراطية للانتخابات بنسختها المحلية" بسبب إمكاناتها وتأثير الإعلام والمال السياسي.. حتى وإن وضعوا مجسمات جنوبية في "فاترينات" السلطة.

وكما استطاع الحوثي أن يعيد عقارب الساعة إلى ما قبل ??م، ليس مستحيلاً على "الأوليغارشيات"، القبلية والعسكرية والحزبية والدينية، أن يعيدوا شوكات الزمن إلى القرون الغابرة. ولن تفيد كذبة الدستور وكذبة الديمقراطية ولن يكون هناك جيش ضامن بعد أن شاهدنا  قادة الجيوش وهم يبدلون ولاءهم أو يتم تغييرهم، ورأينا كيف تحولت المنظومة العسكرية والقبلية كلها إلى قوة أيديولوجية دينية.

الدولة المدنية لا تبنى بالأمنيات والشعوذة ولا يتم "تشطيبها" بالقلم الرصاص على الورق! ، ولا عن طريق إقناع الناس من خلال التضليل الإعلامي ودهس الوعي بالكلمات.. إنها بحاجة إلى عقود طويلة ومعاناة وكفاح لا حدود له ، وفي حالة اليمن تحتاج أضعاف ذلك لو وُجِدت النوايا. (لو: حرف امتناع لامتناع).   

ومرة أخرى فإن إثيوبيا "الشقيقة التاريخية" ليست نموذجاً قابلاً للنقل الآلي أو التحميل الرقمي، وكل العالم يدرك بأن نقطة الارتكاز في أقاليمها وصيغتها الاتحادية تستند إلى حقائق التاريخ وإلى التنوع العرقي وأسباب موضوعية كثيرة ، ومع ذلك هناك صراعات خفية في طريقها للظهور.

لكن السؤال المسكوت عنه والأهم في هذا السياق: لماذا لا يؤخَذ بتجربة إثيوبيا الواقعية مع إريتريا (بعد سنين من حرب التحرير)؟ رغم الروابط الإنسانية والقبلية والتاريخية والجغرافية. وبعد أن ساعد الإريتريون إخوانهم الإثيوبيين في التخلص من النظام الحاكم حينها، بناءً على اتفاق مسبق بين الطرفين. (حالة تشبه مساعدة الجنوبيين إخوانهم الشماليين للتخلص من نظام الحوثي اليوم، مع اختلاف أن الجنوبيين يفعلونها بدوافع "الجدعنة" وخدمة مجانية للتحالف، دون اتفاق حول مستقبل الجنوب ودون حذر من "سيناريو اليوم التالي").

ومرة أخرى أيضاً .. الجنوب ليس كوردستان العراق، ولا إقليم كتالونيا أو الباسك وليس جنوب السودان ولا قبائل الدينكا والنوير ، أو برقة ليبيا ، وليس صحراء غربية ، ولا واحد من الكيانات الـ"تحت قومية".

 الجنوب دولة وطنية ذات هوية جيوبوليتية وثقافية عميقة وثابتة وذات سيادة، أدخلها قادتها إلى الوحدة في ظروف طارئة وهي ضعيفة منهكة، سَهُل ابتلاعها.

اليوم اختلف الأمر، ولم يعد القفز على قضية الجنوب متاح لأي جهة، داخلية أو خارجية، مهما عظم شأنها. ونهاية الحرب هذه لن تكون نهاية للصراع، لأنه لن ينتهي إلا من خلال تسويات كبرى لا غالب فيها ولا مغلوب. لهذا لا يوجد خيار بديل عن التفاوض المباشر (في حينه) بين الإخوة شمالاً وجنوباً على قاعدة "التحاكم بدلاً من التصادم"، من أجل مستقبل آمن.. "ما فات ليس يؤوب".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل