آخر تحديث : الاربعاء 2018/12/12م (18:54)
هكذا يبرر الإعلام الحكومي عدم توريد إيرادات مأرب إلى مركزي عدن!
"سلطان مأرب" يصادر أموال الجنوب لبناء إمبراطورية الإخوان
الساعة 07:03 PM (الأمناء نت / تقرير/ صالح أبو عوذل :)

كشفت تقارير إخبارية ومعلومات صحافية عن قيام سلطان العرادة حاكم مأرب بنهب إيرادات مالية من منفذ الوديعة الجنوبي، فيما قال صحافي أن17  مليار ريال يمني تذهب شهرياً إلى خزينته.

وتعترف حكومة بن دغر أن "حكومة مأرب ترفض توريد أي أموال إلى خزينة البنك المركزي في عدن، الأمر الذي فتح الباب على مصراعيه أمام الرأي العام لمعرفة من أين تجني مأرب تلك الأموال؟. ويعتقد مهتمون أن الحكومة الشرعية تدعم قيام دولة في مأرب، في حين تحارب قيام أخرى في عدن عاصمة البلاد المؤقتة، حيث تبرر حكومة بن دغر السبب إلى أنه جاء نتيجة خشيتها من أن ذلك قد يشجع على انفصال الجنوب.

وقال مسؤول حكومي أن "محافظ مأرب سلطان العرادة يخزن أموالاً ضخمة جمعها من إيرادات منفذ الوديعة الجنوبي والتابع لمحافظة حضرموت دون أن يوردها إلى البنك المركزي في عدن".

وبررت صحف يمولها بن دغر السبب في عدم توريد إيرادات مأرب إلى مركزي عدن، إلى أعمال التقطع التي تتعرض لها في الجنوب في حال فكرت حكومة مأرب إرسالها إلى عدن.

ورفض مسؤولون حكوميون في عدن تلك التقارير الإخبارية التي قالوا أن "الهدف منها شرعنة النهب لإيرادات منفذ الوديعة الجنوبي وتوريده إلى خزائن مأرب".

وقالت صحيفة "أخبار اليوم" التابعة لعلي محسن الأحمر، والتي أعيد إصدارها من مأرب ، أن "مأرب أصبحت سنغافورة اليمن، وأنها تمتلك ميزانية ضخمة قادرة على جعلها مدينة متقدمة تمتلك كل مقومات التطور".

وكشق صحافي يمني عن ما وصفه بحجم الفساد بين العرادة وحميد الأحمر، الزعيم الإخواني المقيم في تركيا.

 

وتحدث الصحفي محسن الكثيري المرادي عن فساد مهول يمارسه محافظ مأرب “سلطان العرادة” لإيرادات المحافظة البالغة أكثر من 17 مليار ريال يمني شهرياً. وقال الكثيري : " إن الجميع يعرف أن إيرادات مأرب لا تورد إلى البنك المركزي في عدن ، وقد كان البعض ينكر ذلك حتى أوضح ذلك رئيس مجلس الوزراء في حكومة المنافقين “بن دغر” وكشف ذلك علانية". وكشف الكثيري أن إيرادات مأرب ينهبها العرادة دون حسيب ولا رقيب، مشيراً بأن “إيرادات مأرب من نفط وغاز وغيرها تصل إلى 17 مليار ريال في الشهر”. وأضاف بأن “هذه المبالغ لم تستفد منها مأرب بشيء لا مشاريع ولا طرق ولا كهرباء ولا مياه ولا مطار”. لافتاً إلى أن “مشروع إنشاء مطار في مأرب ومشروع مجاري صرف مشاريع كانت على حساب المملكة العربية السعودية”. وأشار إلى أن “إيرادات مأرب يتم توزيعها على بعض مشائخ مأرب ويتم صرف مبلغ مالي لهم من شركة محسن الخضر للصرافة”، مضيفاً بأن ‘‘ المبلغ يختلف من شيخ لآخر”. وقال أن “شركة الخضر هي المخول في بيع الغاز والنفط وهذا يخالف كل القوانين”، مؤكداً بأن “بعض القادة العسكريين والسياسيين في مأرب يستلمون مبالغ من الخضر، حيث يقوم الخضر بتغيير العملة من الريال اليمني إلى الريال السعودي والدولار، ويضع ذلك في عدة حسابات منها حساب باسم صندوق البيت الذي هو حساب العرادة ، وحساب باسم المهندس ، وحساب باسم الشركة ، وحساب باسم الكهرباء”.  

 وأضاف : “بعد ذلك يقوم العرادة بصرف مبالغ مالية كبيرة لبعض القيادة في الدولة منهم نائب الرئيس ورئيس الوزراء وغيرهم، وتكون المبالغ لهم بالدولار، بعد ذلك يقوم القيادي في جماعة الإخوان محسن الخضر بنقل مبالغ مالية كبيرة من اليمن إلى سلطنة عُمان ثم قطر وتركيا”. وأكد الكثيري أن عملية النهب الأكبر في تاريخ اليمن تحدث على هذا النحو “شهرياً”.

 مفيداً أنه كذلك يتم توريد مبالغ مالية إلى دبي في شركة الخراز انتركس التي يتشارك فيها الخراز ومحافظ مأرب، بعد وصول الأموال إلى تركيا يتم الاستثمار باسم القيادي الإخواني حميد الأحمر، وهذا من أجل لا يعرف أحد عن فساد العرادة واستثمارات الخارج. وكشف الكثيري أن “آخر استثمار للعرادة في تركيا مصنع حديد يتشارك فيه العرادة وحميد الأحمر وآخرون’’، مؤكداً بأن “تكلفة المصنع 80 مليون دولار”.

وختم محسن الكثيري مقاله بالقول: “يظن العرادة أن الاستثمار في الخارج و بأسماء أشخاص تجار دون أن يظهر اسمه قد لا يعرف أحد بحجم الفساد أو أنه نهب الثروة، ولكن الآن عرف الجميع أين تذهب إيرادات مأرب”، مطالباً  الرئيس هادي بتغيير محافظ مأرب العرادة وسرعة محاسبته. وتؤكد تقارير إخبارية يمنية أن سلطان العرادة يواصل نهب إيرادات محافظات الجنوب لبناء إمبراطورية  إخوانية في مأرب، معتمدا على منفذ الوديعة وآبار نفط شبوة والدعم القطري.

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل