آخر تحديث : الاربعاء 2019/01/23م (12:51)
(عدن نت) الحلم الذي أصبح واقع
وجدي السعدي
الساعة 11:27 PM

يتسائل الكثيرون عن مشروع عدن نت ويظن البعض أنه مجرد مشروع لايختلف عن الكثير من المشاريع التي تعلن عنها الحكومة ثم لايكون لها أي أثر أو إنجاز  حقيقي على الأرض .......... 
إلا أنه وبأمانه وبحسب المعلومات التي وصلتني والتي تؤكد أن هذا المشروع وجد ليبقى، بل أنه أهم مشروع وسيترتب عليه حدوث نقله نوعية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات بل وسيضعنا في مرتبة الدول المتقدمة في هذا المجال وسيعيد لعدن وهجها وبريقها ومكانتها التي عرفت بها في الماضي ....

 هذا المشروع من المتوقع له أن يوفر للدولة موارد ضخمة ستسهم في إنعاش اقتصاد البلاد، كما أنه سيوفر الكثير من الخدمات للمواطنين منهيا عصر الاتصالات السلكية بل وعلى حد علمي سيحدث نقلة نوعية بالتخلي عن الهواتف ذات الاسلاك مدشنا عصر الهواتف اللاسلكية،  كما أنه سينهي عصر جهاز الستلايت وسيتم استقبال القنوات الفضائية والاتصالات عبر مودم عدن نت.. 
ويعد هذا المشروع العملاق والعظيم هو الإول من نوعه في تاريخ الحكومات المتلاحقة منذ اكثر من ثلاثة عقود من الزمان ، ليس هذا فحسب بل أن هذا المشروع هو سلاح فتاك بأيدي الحكومة في الحصار الاقتصادي على المليشيات الحوثية الانقلابية كونه سيغلق احد أهم الأبواب التي يجني منها الحوثيين الأموال الضخمة مما سيعجل بأنهيارهم وزوالهم،  فما لم يتحقق بالمدفع والدبابة والطائرات سيتم تحقيقة عبر هذا المشروع، وحسب معلوماتي أن هناك الكثير من المفاجأة والتطورات والعروض الهامة التي ستكشف للناس خلال الأيام القادمة، بالإضافة الى توقع عدد من القرارات التي ستتخذها الوزارة وإدارة الإتصالات وتقنية المعلومات خلال الايام القادمة ...

كما يتوقع توسيع نطاق الخدمة وتقديم عروض، جديدة والتي من خلالها سيتم تسهيل حصول المواطنين على هذه الخدمة بسهولة ويسر ......... 
عدن نت هو عين عدن على العالم وعلينا جميعاً أن ندعم هذا المشروع وعدم الانجرار خلف الشائعات والأكاذيب التي لاشك أن من يروج لها ويدعمها هم من بدأو يستشعرون خطر هذا العمل والانجاز الجبار على مصالحهم، وهم من لايريدون لنا الخير ، فمشروع بهذا الحجم وهذه الإمكانيات الحديثة والمتطورة بالتأكيد أنه يتعارض مع اهدافهم ومخططاتهم  ......

 أعلم ان حديث كهذا قد لايعجب البعض وانا هنا لا الومهم فالناس لم تعد تثق  او تصدق احد بسبب الفساد المستشري ومشاريع الوهم لكن الأيام القادمة كفيلة بأيضاح كل الأمور ....واعادة عدن لمكانتها الحقيقية فقط ترقبوا 
وبالتوفيق عدن نت.. 

#شكراً_باشريف
#شكرا_هادي

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل