آخر تحديث : الاربعاء 2019/01/23م (12:51)
كان ياما كان... الشيخ / أحمد فريد الصريمة متقدّم على الأمريكان!
نجيب يابلي
الساعة 08:31 PM

من تحصيل الحاصل أننا إذا وضعنا الشيخ/أحمد فريد الصّريمة في ميزان المفاضلة مع الأمريكان لجاءت النّتيجة لصالح الشيخ / أحمد الصريمة وستفيد النتائج بأنّ الأمريكان كاوبويز CowBoys وأنّ الشيخ / أحمد فريد الصّريمة جنتلمان بكل المقاييس .

ستفيد النتائج بأنّ الأمريكان ارتكبوا أكبر جريمة عرفها الإنسان عندما ضربوا مدينة هيروشيما اليابانية بالقنبلة الذرية يوم 6 اغسطس 1945م، في حين أنّ الشّيخ / أحمد فريد الصّريمة قد استجاب ضميره , وأدبه الاجتماعي الرّفيع النّابع من قيم الدّين الحنيف ولبّى نداء الواجب منها ما كتبه في "الأيام" عام 2009م، وناشدت فيه دولة الدكتور / علي محمد مجوّر ، رئيس الوزراء بأنّ البروفيسور الهندي الكبير دريراج قد أبدى استعداده لصديقه وصديقي / أسامة حسين عبدالنبي بأنه مستعد لزيارة صنعاء وعدن للكشف عن الأطفال المرضى وإجراء عمليات دقيقة لهم مجانــًا والمطلوب استضافته فقط فلبّى الشيخ أحمد فريد الصريمة تحمّل عمل كافة التكاليف بما فيها تقديم هدية ثمينة للبروفيسور دريراج ! .

وفي العام 2012م، أسس الشيخ / أحمد الصريمة مؤسسة النور الفريد الخيرية الاجتماعية ( ويلاحظ من الاسم أنّه شمل اسم والده فريد واسم والدته نور) ، وعين مجلس للأمناء من : الأستاذ عبده حسين أحمد ونجيب محمد يابليّ والأستاذ جمال حجيري والدكتورة سعاد عبدالحبيب (من قسم الأورام بمستشفى الصداقة التعليميّ بحي عمر المختار بالشيخ عثمان ) ، واستبدل الأستاذ جمال حجيري بالأستاذ فريد صالح الصريمة (حفيد الشيخ) وقامت المؤسسة بدورها تجاه مرضى السّرطان وفي حرب 2015م ، وما بعدها تحمّلت المؤسسة تكاليف عدد كبير من مرضى حمى الضّنك في مستشفى النقيب ومستشفى صابر بالمنصورة .

تحملت المؤسسة تكاليف مواد غذائية وزعت لعدد كبير من سكان عدن الذين تقرروا من الحرب ناهيكم عن دفع الزكاة لمرضى السرطان والمستحقين من الجرحى وغيرهم من السكا...أما الأمريكان ؛ فقد أقدموا على قتل عشرات الآلاف من العرب في مناطق متفرقة تحت مسمى القاعدة أو الانقلابيين أو المتمردين وكلها أسماء نحتها الأمريكان كما هو حاصل عندنا (شرعية + انقلابيين + متمردون.. الخ)، كما كانوا في الماضي يمارسون حرب إبادة في فيتنام والعراق وغيرها وأصبحت الولايات المتحدة هي مركز القوة بديلاً عن الأمم المتّحدة .

بلغت الوحشية والخسة بالأمريكان أنّهم جردوا غابات فيتنام من الأوراق حتى يرصدوا أماكن اختباء جند حرب التحرير أو المقاومة الفيتنامية .

أما ديفيد ريبوي الباحث في المركز الأمريكي للسياسات الأمنية الذي أشار في إحدى دراساته على خلفية تقارير إعلامية أمريكيّة حول فضيحة التّجسّس التي مارسها جمال بن عمر لحساب المخابرات القطريّة وشاع الحديث هنا وهناك من مختلف أصقاع  الأرض عن جمال بن عمر في هذا العام (أي عام 2018م) وإذا راجعنا أوراق الماضي القريب ومنها صحيفة "الديار" الصادرة في صنعاء يوم الاثنين 6 مايو 2013م، (أي قبل ستة أعوام تقريبًا)، حيث أعلن الشيخ أحمد فريد الصريمة، وبالخط العريض أنّ مؤتمر الحوار فاشل وأنّ جمال بن عمر يتآمر على اليمن .

أشار الشيخ أحمد الصريمة (مرجع سابق "الديار") بـ أنّه مطالب بتصحيح مسار الحوار الوطني وكان سينتظر (أي الشيخ الصريمة) أن ينظر الجميع لقضية الجنوب بعين الحق المستمد من واقع الجنوب اليوم القائم على الاعتراف بحق تقرير المصير.

ضعوا الأمور في نصابها وضعوا النقاط على الحروف وأن الشيخ أحمد فريد الصريمة قد انتقل إلى جوار ربه في الفاتح من رمضان 1438هـ الذي صادف يوم السبت 27 مايو، 2017م، فإننا هنا موجودون لتوضيح ما التبس على البعض بقصد أو بغير قصد.

رحم الله شيخنا الجليل / أحمد فريد الصريمة ولا نامت عين للحاقدين ! .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل