آخر تحديث : الأحد 2018/11/18م (00:10)
الشيخ/أحمد الصريمة , والوزير/أحمد الميسري ؛ يحلّـقان في سماء عدن!
نجيب يابلي
الساعة 11:42 PM

خيم الحزن على عدن يوم الخميس 11 أكتوبر 2018م، حيث نعى الناعي وفاة التربوي والكاتب القدير أستاذنا/عبده حسين أحمد,وزميلنا الإعلامي والكاتب/عبدان دهيس,وشيع جثمانهما إلى مثواهما الأخير في مقبرة القطيع (أستاذنا/عبده حسين) وفي مقبرة المنصورة (زميلنا/عبدان دهيس).

أستاذنا/عبده حسين أحمد , من مواليد1935م,وتلقى دراسته العامة والثانوية في عدن,والتحق بسلك التدريس عام 1954م وقدم عصارة ثقافته وعلمه وحسه الأدبي المرهف في التدريس الثانوي: كلية عدن في الشيخ عثمان وثانوية البنات في كريتر.

كما قدم أستاذنا/عبده حسين أحمد؛ أبناء الجالية العربية في كينيا مع الأستاذ الراحل/عبدالله شرف سعيد؛خلال الفترة 1982/1988م،وقدم مواضيع شائقة في مجلة "المعلم" التي كان يصدرها مركز تدريب المعلمين في الطويلة قبل انتقاله إلى خورمكسر.

أما رحلته في الصحافة؛فقد بدأها عام 1956م، في "فتاة الجزيرة" لصاحبها/محمد علي لقمان ــ رحمة الله عليه ــ ثم نهل رسالة المهنة من راحل كبير آخر؛وهو:علي محمد لقمان,وكتب في مشوار حياته لصحائف أخرى في مقدمتها "الأيام" و"الطريق" ومجلة "صم بم".

وفي العام 2014م، أنشأ الشيخ/أحمد فريد الصريمة مؤسسة النور الفريد لدعم مرضى السرطان,واختار فريق عمله المكون من الأستاذ/عبده حسين أحمد , ونجيب محمد يابلي , والدكتورة /سعاد عبدالحبيب أحمد ؛ وكان منسق المؤسسة الأستاذ/جمال عولقي وبرز دور مؤسسة النور الفريد في العام 2015م، وما واجهته عدن من نزوح ومرض حمى الضنك والحاجة للمواد الغذائية وصادف ذلك حلول شهر رمضان حيث دفعت الزكاة لمرضى مستشفى الصداقة والطاقم التمريضي ودفعت لمستحقين آخرين مع مواد غذائية .

أمّا زميلنا العزيز ــ المغفور له بإذن الله ــ عبدان دهيس؛فهو من مواليد سلطنة لحج العبدلية العطرة الذكر في خمسينات القرن الماضي وتلقّى دراسته فيها وعرفته رحمه الله منذ أكثر من أربعين عامًا في الاتحاد العام لنقابات عمال الجمهورية وكانت مهامه متحضرة في إدارة تحرير "صوت العمال" التي كانت تصدر من مؤسسة صوت العمال للصحافة وعشنا أياما لطيفة مع اللقمة المشتركة التي سادت روح فريق القيادة : سلطان الدوش، فيصل محمد عبدالله، شيخ محمد سميح، سالم عبدالواحد، محمد عبدالله مهيوب ...وكان الأخ/فضل العاقل ــ متعه الله بالصحة ــ مديرًا لمعهد الدراسات النقابية في القلوعة وساد الانسجام في الوسط القيادي للاتحاد العام للنقابات.

 كان عبدان دهيس ــ حتى وفاته ــ يحمل سلة صغيرة ملؤها الفل وإلى جانبها كرباج وكان ينثر حبات الفلّ على الإيجابي من المسؤولين ويضرب الكرباجة كل من يسيء إلى المستضعفين من العباد وظلّ على ذلك المنوال حتى وفاته يوم سلم "الأيام" موضوع ("الأيام" والحقيقة المرة) الذي نشرته السبت الماضي 13 أكتوبر 2018م، كيف حلق الشيخ الصريمة والوزير الميسري سماء عن... توجه الأخ/فتحي العمودي ــ من العاملين في مؤسسة النور الفريد ــ إلى أحد مكاتب الصرافة عصر نفس يوم الوفاة لتسلم مكرمة ورثة الشيخ الصريمة لمواجهة نفقات مراسم الموت وهي نفس روح الشيخ /أحمد الصريمة ؛ الذي كان يخاطب أستاذه/عبده حسين أحمد على الدوام بـ أنّ مقترحاته يعتبرها الشيخ الصريمة أوامر باعتباره أستاذه أمّا ورثة زميلنا العزيز عبدان دهيس الذي عاش فقيرا ومات فقيرا فقد تدخل القدر بـ أن يكون الأخ المهندس/أحمد بن أحمد الميسري ــ نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية ــ المتكفل بتغطية نفقات عليها القيمة في مراسم وفاة زميلنا/عبدان دهيس.

شكرًا لشيخنا/أحمد فريد الصريمة ,وشكرًا لوزيرنا/أحمد بن أحمد الميسري؛على تحليقهما في سماء عدن وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل