آخر تحديث : الجمعة 2018/07/20م (17:38)
بما مضى...!
أحمد عبداللاه
الساعة 08:44 PM

في معادلته الوجودية هناك معامل "الجمود" يعبّر عن قيمة ثابتة في شخصية العربي.. جعلته مع الزمن يحمل صفات "النمطي المتصلب" الذي يتكرر ويعيد إنتاج الذات، واضعاً قوالب دينية تاريخية لكل حروبه وقضاياه المعاصرة وانفعالاته. ففيما العالم يتحرك نحو الفضاءات الواسعة، يبقى العربي واقفاً على ظله مثل شجرة الغضا في أمدها الصحراوي. وكل الإنتاج الحضاري العالمي المتراكم حوله لم يغير في جوهره شيء، عدا أنه منح "النسخة المعاصرة منه" وسائط وفضاءات واسعة، يحمّلها أدعية ومواعظ رقمية عابرة للأرواح والأقطار في كل مناسبة دينية ودنيوية.


ومن الطبيعي جداً أن حال أي "عيد" يأتي عليه هو الآخر مكرر على إيقاع الأمنيات الحرفية القديمة، الرسمية والشعبية، التي تحولت إلى مخطوطة مسمارية، يُراق ماء الزمن على جوانبها دون أن تُفتح  شفراتها ويتحقق ما بها، فيعود عام بعد عام بعد عام... بما مضى.


لقد سجلت الأحداث بأن انكسارات "العربي" ومصائبه مهما بلغ حجمها وعمقها لن تغير فلسفة حياته وأنماط تفكيره، ولن تدفعه ليستلهم العبر أو يتعلم من الصدمات المتواترة:


حتى حين يقف تحت لوحة مقدسية عليها سهم أنيق يشير إلى إسم المدينة بالعبري الفصيح: "بيت همقداش".. ويرى أشجار الزيتون وقد تاهت عن هوية الزراع، وضاعت طريق العودة تحت اقدام السابلة…

أو يصادف عيده في حزيران ذكرى مذبحة سبايكر العراقية  داخل قصور الدم بعد أن طواها العالم ووضعها في عنابر النسيان الشرق أوسطية، ولم يذكِّر بها أحد سوى أصوات النائحات الدامعات وهن يجدّدن في كل عام عهد الحزن الرهيب…

أو يحاول الاقتراب من الفرات ولم يجد فيه ماء فيصيح بأعلى صوته: يا قوم إن الفرات "ناشفٌ" بعد أن نفّذ مهندسو المياه في بلاد "السلطان العثماني" مشروع الغاب وبنوا سدود منيعة حول منابعه لكي يتحقق المؤمنون الصابرون من الإعجاز العلمي في الحديث النبوي بأن الساعة لا تقوم حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب فيقتتل الناس عليه…

وحتى ان لمعت سكاكين داعش على "دوّار النعيم" في مدينة الرقّة، وهي القريبة من قلب الرشيد، ملك الدنيا، وصاح ضاربو الطبول: "رباع الخلد ويحك ما دهاها؟"...

أو اعتمر يمانيون العمائم السوداء واقتنعوا أن غياب المهدي ما هو إلا تكتيك رباني في سياق استراتيجيا السماوات الشيعية بنسختها الخامنئية، وقدموا بلادهم قربان له …


ويلاه!!! فما منكم يا سكان الشرق العظيم في تعاملكم مع نوائب الدهر إلّا وارد تلك الأمنيات العيدية المتوارثة، تسومكم سوء الخيبات، مثلكم كمثل الذين يحلبون ناقة الأوصاب ويستقطرون بلسماً من السموم، كما قال "زارا..." في قديم الزمن.


لا أبا لك أيها الزمن الراكد على وجه الغبراء، إذ لا شيء يتجدد فيك سوى ما يُفتى به على منابر ووسائط "الأزارقة" الجدد، بمستوياتهم المختلفة، ليضعوا شكل "الجهادية الحديثة" لبناء الخلافة أو الولاية، باعتبار ان ذلك هو المتسع المتاح للتدين المعطِّل للعقل والضمير والاخلاق، فيجد المؤمن المسلوب الإرادة نفسه، إما في صف "قطري بن الفجاءة" وهو يزبد ويرعد من على فرسه الصهباء معلناً أن "سبيل الموت غاية كل حيّ"، من أجل إنفاذ المشروع الشوروي بسيوف الخوارج المؤسسين…

أو أن يقف في صف صديقه "المهلَّب بن أبي صفرة" وهو رجل "اوتوماتيكي الولاء" يحمل في رقبته بيعة لكل من  أخذ كرسي الحكم بالسيف غلابا، وإن كان "إمام غشوم" فإنه "خير من فتنة تدوم"… حتى كبرَ وهام بعشق مكحولة العينين "ميمونة"، التي أصبحت بصمته الرادارية بعد أن استنفد كل طاقاته في "الكفاح المسلح" بالنصال وبيض الهند.


وإن قاومت أيها العربي المتزن سلسال "التدين المغشوش" العنيف أو الخفيف في ظاهره فأنت إما ليبرالي علماني أو ربما شيوعي حسب مقياس ريختر للإفتاء.. وويحك حينئذ، لأن تلك الصفات في نظر المرشد أو السيّد وأتباعهما من العامة الغلاظ "ملحوسي العقول" تعني الكفر "وبئس المهاد".

ذلك يا معشر العائدين السالمين إلى مضارب العيد ما يتجدد فقط في حياتنا منذ أن جعلنا "الثقافة الأصولية" تطغى على تفاصيل الحياة لتصبح عصب الحراك الفكري وحالة معيارية نقيس عليها أمور الدنيا والدول والعلم والحياة، وأصبحنا معها أمةً من الدم المسفوك والعقل المهدور، وأصبحت أعيادنا تعود عام بعد عام بعد عام … بما مضى وليس بأي "أمر" فيها تجديد.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل