آخر تحديث : الثلاثاء 2018/12/11م (00:10)
في تذكار الراحل أ.د. أحمد صالح منصر
د. قاسم المحبشي
الساعة 11:48 PM

 

بمناسبة الذكرى التاسعة لوفاته!  

تسع سنوات مضت منذ أن أفل أحد مشاعل جامعة عدن الاستاذ الدكتور أحمد صالح منصر، في صبيحة يوم الثلاثاء الموافق ?? مارس ????م بالأردن بعد صراع مرير مع المرض، الف رحمة ونور تَغْشَاه في مثواه، توفاه الله عن عمر يناهز ?? عام. واتذكر أنني كتبت في فاجعة وفاته حينها مقالا نشرته في عدة صحف، كتبته بدافع من ضميري الخاص وتقديري واحترامي لهذا الرجل الذي كنت أوده وأحترمه لشخصه الأكاديمي المتواضع وعلاقاته الطيبة بجميع زملاءه وزميلاته، ولكنني تفاجأت وأنا أقرأ الكتاب الصادر في يوم تأبينه بعنوان : (د.أ. أحمد صالح منصر الأمين العام لجامعة عدن .. الغائب الحاضر ) تفاجأت بان مقالي في المرحوم الراحل لم ينشر بالكتاب للأسف الشديد ، بينما نشرت بعضها مقالات سقيمة لأشخاص لا شأن لهم بالكتابة والنشر ولا أحد يعرفهم في الدوائر الثقافية والأعلامية! لكنهم والحق يقال من فصيل المؤتمر الشعبي العام الذي ضيق أفق العلاقات المدنية والأكاديمية في المدينة إذ كان مهيمنا على كل مسامات الحياة العامة في تلك الأيام، مع خالص التقدير والاحترام للأشخاص المحترمين، انني إذ كتب عن الدكتور أحمد صالح منصر ليس بغرض إسقاط وأجب أو تسجيل حضور منافق بل واشهد هنا بانني لم أكن اعلم انتمائه الايديولوجي ولم الحظ فيه يوما ما ينم على ذلك، بل كان يتعامل مع كل اعضاء وعضوات الهيئة التدريسية والتدريسية المساعدة والموظفين والطلاب في الجامعة بروح أكاديمية محايدة وأخلاق عالية قلما وجدتها عند غيره مما كانوا يتسابقون على اصطياد المناصب الإدارية والأكاديمية بدعم واسناد الأحزاب والشلل والجماعات. عرفت الفقيد في سنوات قليلة ولكنني بحكم الجيرة السكنية في حي السعادة
وجدته يمتلك من القيم والسلوك ما يجبر أي انسان على احترامه، فحينما تذهب اليه في مكتبه ينهض لمصافحتك بمودة صادقة وحينما يجدك في الشارع العام يقف ويلقي عليك التحية بابتسامة ودودة، ومكتبه كان مفتوحا طوال الدوام لكل المراجعين بلا تمييز أو روتين زئف يعطل مصالح الناس كما كان راصع يفعل! ومن هم على شاكلته كمان!  على أي حال كنت أتمنى من أولئك الذين حرصوا على تغييب مقالي من كتاب التأبين
وجلهم ممن كانوا يمتلكون مقاليد السلطة والقرار في المحافظة والجامعة - تمنيت عليهم أن يعطوا المرحوم ما يستحقه من الوفاء والاهتمام بتكليف
أحد من موظفيهم وموظفاتهم الكثر لكتابة سيرة حياة الاستاذ الدكتور أحمد صالح منصر ، ونشرها في الانترنت في الموسوعة الحرة ويكيبيدا أو في أي موقع من مواقع الجامعة الاكترونية وهذا أقل واجب يمكن القيام به تجاه شخصية أكاديمية ومدنية متميزة في عدن المدينة والجامعة. وكم هو مؤسف أن يبحث المرء في جوجل عن الدكتور أحمد ولم يجد شيء جدير بالقيمة والاعتبار يدل عليه، غير بعض اخبار وفاته وبعض الصور. فهل آن الأوان لنشر سيرة المرحوم في الفضاء العام بعد مرور تسع سنوات على رحيله الفاجع؟! سؤال اتقدم به الى اولاد المرحوم الكرام والى عميد كلية الاقتصاد الصديق العزيز الدكتور الاستاذ عبدالله محسن طالب الى كل من يعنيهم الأمر في رئاسة جامعة عدن، والى الأستاذ الدكتور سالم السلفي الباحث الخبير في وفيات عدن فهل نأمل رؤية كتاب عن وفيات جامعة عدن؟! وللعلم بان توثيق سيّر حياة اساتذة الجامعة هو جزء أساسي من توثيق سيرة المؤسسة الأكاديمية ذاتها. فماذا سيبقى من جامعتنا لو اهلنا ركام الاهمال والنسيان على أبرز اعلامها ممن توفاهم الله برحمته وهم كثر ويستحقون التوثيق والتذكير المنهجي وذلك من صلب الجامعة ومستقبلها؟! انني إذ اتذكر الآن الراحل العزيز الدكتور أحمد صالح منصر الأمين العام لجامعة عدن، بعد أن جرت مياه كثيرة في مجرى حياتنا العامة والخاصة وصارت بلادنا وحياتنا في مهب العاصفة! ومن هنا تأتي أهمية تدوين وتوثيق السيرة الذاتية الأكاديمية للراحل، فالكتابة والتوثيق تعد أحد أشكال المقاومة وتأكيد الحضور والوجود في لحظة حدية بات كل شيء فيها مهدد بالزوال والنسيان! فماذا تقرأ عنا الأجيال القادمة بعد مئة عام مثلا إذا ما تركنا لحظتنا العاصفة هذه تمر بالتخاذل والامبالة والإهمال؟! علينا أن نجعل من الذكرى التاسعة لوفاة الأمين العام السابق لحظة يقظة فاعلة للوعي والضمير بما يمنحها قيمة ومعنى أكثر من مجرد التذكار العابر للراحل والتذكير بيوم وفاته الفاجع، لاسيما وقد صار الموت يخيم على رؤوس الجميع بعد خراب دولتنا ومؤسساتنا العامة. والموت حق وكل نفس ذائقة الموت، ولا سبيل لنا الهروب منه. وكل ما بوسعنا فعله في مواجهة الموت، هو أن العمل بما يرضي الله ويحفظ الذكرى الطيبة لمن مروا هنا، ولا يموت المرء طالما وهناك قلوب وأذهان ما برحت تتذكره بعد غياب جسده. فالف رحمة ونور تغشى فقيدنا العزيز الاستاذ الدكتور أحمد صالح منصر ونسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته. ولمن لا يعرف الراحل اليكم نبذة مختصرة عن حياة الفقيد: من مواليد المعلا في مدينة عدن ????م نشاء ودرس فيها وعاصر مرحلة الكفاح الوطني ضد الاستعمار الانجليزي وكل ما جاء بعده من صراعات دامية نيّ بنفسه عن الانخراط في اتونها، وحافظ على علاقات متوازنة مع جميع الأطراف مترفعًا عن الصغائر والمكايدات السياسية، منسجما مع سجيته المدنية العدنية المرنة. نال شهادة الماجستير  في الاقتصاد من جمهورية كوريا وأكمل الدكتوراه في صوفيا في تخصص اقتصاد بدرجة ممتاز. عاد من بلغاريا وعمل أستاذا للاقتصاد في كلية الاقتصاد والإدارة بجامعة عدن، وتقلد مسؤولية عمادتها بكفاءة واقتدار لاكثر من سبع سنوات ثم تولى منصب الأمين العام لجامعة عدن منذ العام 1999م وحتى وفاته، كتب الفقيد عدد من الدراسات والأبحاث العلمية  في مجال تخصصه ولا نعلم هل تم جمعها وطباعتها ونشرها أم لازالت حبيسة الأدراج في مكتبته الشخصية؟! خلّف الراحل  ثمانية أولاد (خمسة ذكور وثلاث بنات) أعرف منهم وضاح ووائل أكثر وهما على خلق رفيع، وتمنياتي لجميع اولاد الفقيد الذكور والبنات، دوام الصحة والسعادة والازدهار. ولروحه السلام والطمئنينة.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
793
عدد (793) - 14 نوفمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل